قصة الرّجل وثمار النخل

مرّ رجلٌ جائع ببستان من النخيل في فصل الخريف. وأعجبه منظر البلح بألوانه المتناسقة مع ألوان النخل، وكثرته. وتفكّر قليلًا في المال الذي سيجمعه صاحب هذا البستان من البلح بعد بيعه للتجّار، فلمعت في ذهنه فكرة!

سوف أشتري قطعة أرض صغيرة وأشتري بضع نخلات، وفي كلّ عام، سأحصد البلح وآكل منه وأبيع ما يزيد عن حاجتي. وأربح مالًا كثيرًا.

وقام على الفور باستثمار ماله في هذا المشروع. وخسر جميع ماله!

لا تتعجّب. فهناك قطع ناقصة من الصورة التي رسمتُها لك.

هذا الرجل يعيش بالمدينة، لم يزرع أرضًا في حياته. ولا أحد ممن يعرفه يستطيع العناية بالأرض والزرع كالفلّاح. لقد مرّ من جوار هذا البستان أثناء سفره من مدينة إلى أخرى لإجراء بعض الأعمال.

لم يدرك الرجل أنّ البلح الذي رآه لا يظهر بمجرّد زراعة النخلة. لم يدرك أنّ الأمر يتطلّب رعاية يوميّة على مدار سنوات طويلة. وأنّ البلح لا يستمرّ طول العام، فقط في فصل الخريف. لم يمهل نفسه أن يراقب الفلّاح الذي يزرع، ولا عملية الزراعة. رأى الثّمرة فاندفع.

كانت هناك قطع ناقصة من الصورة التي رسمها الرجل لنفسه.

كم من مغرور بالثمار!

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s