اللغةُ

كثيرًا ما نظنّ أنّ اهتمام المرء بلغته هو نوعٌ من الرفاهية، أو نوعٌ من التخصّص. أي أنّه مقصورٌ على من يريد أن يكون عالِمًا لغويًّا. ولكن، أظنّ أنّ الأمر غير ذلك.

أظنّ أنّ اهتمام الإنسان بلغته هو اهتمامٌ بأصله الذي جاء منه، واهتمامٌ بعينه التي يرى بها الحياة.

اهتمامٌ بأصله من حيث أنّ اللغة ومعاني الكلمات تصل بيننا وبين ماضينا. فرجلٌ يجهل لغةَ بلده هو رجلٌ يجهل تاريخها مقطوعٌ عن ماضيه. وأظنّ أيضًا أنّ هذا الجهل بالتاريخ يسبّب قصرًا في النظر، وضيقًا في النّفس.

واهتمامٌ بعينه التي يرى بها الحياة من حيثُ أنّنا لا نعرف حقًّا إلّا ما نستطيع أن نعبّر عنه بالكلمات. كالطفل الصغير الذي لا يعرف الفرق بين الحزن والغضب، فإذا نهرتهُ أمّهُ واشتدّت عليه في أمرٍ فعله قال: “أمي حزينة.” والحزن أعمق من الغضب، وأهدأ. ولكنّ الطفل لا يدري.

هكذا أيضًا كلّما تعلّمنا كلماتٍ جديدة، وأضفنا إلى قاموسنا معانٍ لم نعرفها من قبل، ازدادت الدنيا وضوحًا وصار فهمنا لها أعمق.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s