خزّان الحبّ

بداخل كلّ منّا خزّان حبّ، يشبه خزّان الوقود في السيّارات. هذا الخزّان يفرغ ويمتلئ.

يمتلئ كلّما قال لنا أحدٌ كلامًا مشجّعًا، أو لمسنا لمسة حنونة، أو أنصت لمشكلتنا، أو قدّم لنا خدمة … إلخ. ويفرغ كلّما احتجنا أحد هذه الأشياء ولم نجد من يلبّيها.

لكلّ منّا احتياجات محدّدة لو لم يتمّ إشباعها سنشعر أنّنا غير محبوبين، وستقلّ ثقتنا في أنفسنا، ويفرغ خزّان الحب بداخلنا. وبامتلاء هذا الخزان نشعر وكأنّنا نستطيع أن نغزو العالَم.

أظنّ أنّ هذا هو السبب الذي يدفع كثيرًا من المراهقين نحو العلاقات المبكّرة بالجنس الآخر (على الأقل في مجتمعنا). هم يبحثون عمّن يملؤ خزّان العاطفة لديهم.

وربّما هذا هو السبب أيضًا في فشل أغلب الزيجات، وارتفاع نسبة الطلاق. أظنّ أنّ على كلّ أسرة أن تهتمّ بصغارها وكبارها، وأن يبحثوا عمّا يملأ خزّان الحبّ عند كلّ فرد داخل الأسرة، ويقدّموا له الحبّ بطريقته، بلغته التي يفضّلها.

*ملحوظة: تعلّمتُ فكرة خزّان الحبّ من كتاب لغات الحب الخمسة لجاري تشابمان.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s