من الجهل أن نحكم على ما نجهل

أظنّ أنّ بعد قيام ثورة ٢٥ يناير (وقبلها أيضًا، ولكن الأمر بات مبالغًا فيه بعدها) وبعد ظهور “الخبراء الاستراتيجيين” في كل مكان، أصبحنا جميعًا نحبّ أن نلعب دور هذا الخبير.

نكوّن آراء حول قضايا معقّدة جدًا بدون أيّ خلفية أو أرضيّة حقيقية نقف عليها لتكوين هذا الرأي. فنقول، مثلًا، أنّ حال البلد سيّء بسبب غلاء الأسعار. هكذا فقط. بدون معرفة بأسباب هذا الغلاء وبالعوامل التي تؤثّر عليه. لا أقول أنه أمر جيّد، ولكن الحكم بهذه البساطة في مسألة شديدة التركيب هو حكم، لا محالة، متسرّع وغير دقيق.

وغيرها من القضايا الكثيرة المتخصّصة التي صار يتحدّث فيها “عوامّ الناس”. بالمناسبة، كامة عوام الناس ليست سُبّة، وإنّما تدلّ على غير المتخصّصين.

علينا أن نعود ونتدارك أنّ لكلّ لعبة قواعدها، ولكلّ علم مداخله، وأنّه لو أردنا حقًا أن نكوّن رأيًا ونتحدّث مع المتحدّثين، علينا أن نبدأ بفهم ما يقوله المتخصّصون، ومتابعة الأمرِ مدّة من الزمان، واللجوء إلى الآراء المختلفة، وفهم حجج أصحابها، ثمّ تفنيد ما فهمنا، ثمّ تكوين رأينا الخاصّ. ولا نكون قد أحطنا بالأمر بعد، ولكن، على الأقلّ، نكون قد بنينا رأينا على أساس.

ولكننا، للأسف، لا نريد بناء الرأي، ولا نعبّر عنه لنؤثّر في إصلاح الأمر. نحن فقط نريد أن نلعب دور “الخبير الاستراتيجي”!

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s