الأساتذة

أظنّ أنّه من واجبنا تجاه أنفسنا وعقولنا أن نرقّيها باستمرار عن طريق التعرّض لأفكار الأساتذة العالميين بشكل دوري.

ودائمًا ما أنصح المقرّبين منّي بهذا الأمر. دعني أوضّح لك ما أعنيه.

إنّ المواقف والأفكار التي نتعرض إليها يوميًا، مهما اختلفت، هي محدودة بحدود دائرتنا. وكذلك كل الناس. وبما انّ هناك أناس من دوائر أكبر أو أرقى، أو أصغر أو أدنى، فالمواقف التي يتعرضون إليها مختلفة عنا.

وهذه المواقف والأفكار اليومية تشكّل، بشكل أو بآخر، جزءًا من حياتهم بشكلها الحالي. فإذا كان هذا الشكل يعجبنا ونطمح إليه، علينا أن نحاول التعرّض لأفكارهم بأكبر شكل ممكن.

ونحن محظوظون بالطبع لأن هذا سهل جدًا الآن، عن طريق الإنترنت والمحاضرات المسجّلة وكذلك الكتب.

وبناء على ما سبق، أرى أن على كلٍّ منا تخصيص وقت محدد بشكل يوميّ، ربما ساعة، وربما عشر دقائق، يطّلع فيه على أفكار من يطمح أن يكون مثلهم.

ومن الأشخاص الذين أحبهم أنا شخصيًا:

سيث جودن. (الذي ألهمني بإنشاء هذه المدوّنة)

جيف بيزوس.

جيسون سيلفا.

مالكولم جلادويل.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s