ليس معنى الرحمة أن نتهاون

هناك فرق بين الرّحمة،  والتساهل وبين إحسان الظنّ والتجاهل. لا يمكن أن نترك السارق طلقًا وندّعي أنّنا نرحمه ونحسن الظنّ به، وأنّه ربما يكون محتاجًا.

ولا يمكن أن نترك الراشي والمرتشي دون معاقبة، ونحاول أن نلتمس لهما الأعذار بأنّ هذا هو حال الدنيا اليوم، وهكذا تُقضى، في بلادنا، المصالح.

وكذلك لا يمكن أن نسامح أو نتساهل مع من يقيم عزاءً في نهر الطريق، ومن يقيم الأفراح في الشارع، بحجّة أنّهم لا يملكون المقدرة المادّية على الاحتفال في الأماكن المخصّصة لذلك. مع أني لا أرى أن هذا هو العائق أبدًا.

هناك قاعدة تقول: “درء المفاسد مقدّم على جلب المصالح” ولا مفسدة أكبر من قطع الطريق، ولا جريمة أكبر من إزعاج الناس ساعات متوالية بدون حقّ.

إنّا لله وإنّا إليه راجعون.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s