عدم الرضا يوجب التغيير

حين تكون غير راضٍ عن وضعٍ معيّن، فتغيير هذا الوضع ومحاولة تحسينه هو أمرٌ محمود بالبديهة.

ولكن، قد تتفاوت درجات عدم الرضا. حين تكون على ثقة تامّة أن الوضع القائم سيّء تمامًا، ولا فائدة من استمراره ألبتّة؛ يصبح التغيير ضرورة حتميّة.

المضحك المبكي هو أن تجد من يعترض على الوضع القائم، ويعترض كذلك على تغييره!

هذا ما يحدث اليوم بالنسبة إلى التعليم المصري. أرى أنّ ما يُواجَه به الدكتور طارق شوقي من مقاومة من بعض المصريين، أمر مضحك، ومبكي. وكذلك شبه التجاهل الخاص بمدينة زويل العلميّة.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s