ابدأ بالفَهم، ثمّ اقترح

لا يمكنك تغيير الطريق إذا لم تعرف الوِجهة. لا يمكن أن تقترح على من يعطيك التوجيهات طريقًا بديلًا. طريق بديل إلى أين؟

ربّما كان الطريق الذي تسلكه الآن ليس الطريق الأسرع، أو الأقصر، أو الأفضل. ولكن كيف لك أن تعرف قبل أن تصل؟

ولهذا، إذا أردتَ اقتراح تغيير الطريق الحالي، عليك دائمًا أن تبدأ بالسؤال عن الوِجهة، وعن سبب استخدام هذا الطريق من البداية.

لا تقترح التغيير قبل أن تفهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.