لا متعة تفوق متعة الكتب الجديدة

كلّما مللتُ من القراءة، أذهب إلى المكتبة، وأقضي فيها وقتًا طويلًا أتصفّح الكتب وعناوينها، ومؤلفيها، وصفحاتها الأولى، وأغلفتها. وهذه الأوقات هي أكثر الأوقات متعةً عندي.

وأكثر ما يُثير اهتمامي في تصفّح الكتب هو مساحة الجَهل الشاسعة التي أستكشفها صفحةً صفحة، وعنوانًا عنوانا. كأنّني أسير في بقعة شاسعة من الأرض المظلمة ومعي بطّارية ضوء صغيرة، أوجّهها يمينًا وشمالًا.

حتّى تقع عيني على مشهد يستوقفها، ويثير اهتمامي، فأمشي في هذا الاتجاه، وأشتري الكتاب.

عندي، لا متعة تفوق متعة الكتب الجديدة.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s