لم يظهر المريض!

ومن أمثلة الانغماس في النفس (السلسلة التي بدأناها في مقالات سابقة) أنْ تجد بين الأطبّاء من يحاول تزييف عدم ظهور المريض لشريكه التسويقي حتى لا يعطيه نسبته في الرّبح.

هذا التفكير المنحصر في المنفعة الشخصية، ومحاولة الكسب بشتّى الطرق، المشروعة وغير المشروعة، منتشر في كلّ المجالات وبين كلّ الطبقات. وما ضربتُ المثال بالطبيب إلّا لأنّ مهنة الطب أكثر المهن إنسانيّة وشرفًا (المفروض!).

ولكن، ماذا يعنينا الآن من هذا الكلام؟

أن نبدأ بأنفسنا في أن نعطي كلّ ذي حقٍّ حقّه. وأن نشهد، في حال طلب الشهادة منّا، بالحقّ. وأن نقدّر من يتعامل بنزاهة.

وبانتشار هذا الأمر، سيصبح الغشّاش أو المخادع تحت ضغط مجتمعي نحو احترام الحقوق. ولكن، هيهات.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s