وُحوش يعيشون بيننا

تدخل إلى مكتبها المشترك مع زملائها في العمل وترمي أشياءها بقوّة على سطح المكتب مسبّبة إزعاج لمكان من المفترض، لطبيعة العمل، أن يكون هادئًا.

يدخل من باب البيت غاضبًا وعلى جبهته علامة ١١١، جالبًا الكآبة معه إلى المنزل.

لا يتوقّف عن إطلاق بوق السيارة في ازدحام الإشارة المرورية الحمراء وشدّة حرّ الصيف، مزعجًا لجميع خلق الله من حوله، وليس الإنسان فقط.

في ليلة زفافها، تريد أن تشعر بأنها ملِكة فتسير سيارتها في الشارع محفوفة بموكب هائل من الدراجات النارية التي يقودها المراهقون والسيارات، ويتهادى الموكب بسرعة السلحفاة في الطريق السريع، مثقلًا لحركة المرور.

هذه بعض نماذج أسوقها إليك لنتأمّل معًا إن كنا نشارك فيها أو في بعضها أو في مثلها. هذه نماذج ليست لبني آدم. هذه نماذج لوُحوش لا تعرف معنى التقدير، ولا معنى الرحمة. هذه نماذج لوُحوش تقودها غريزتها، ولا عقل لها. وللأسف كثير من هذه الوحوش يعيشون بيننا.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s