إن شكرتم

بالنسبة إلى أجدادنا، نحن أفضل حالًا منهم بكلّ المقاييس. ليس علينا أن نواجه الطاعون مثلًا، وعندنا إنترنت، ونستطيع باستخدام قطعة معدنية صغيرة أن نصل إلى كلّ الناس حول العالم.

وفي ظلّ هذه النعم العظيمة كلها، نشتكي.

تأمّل قوله تعالى: (ما يفعلُ الله بعذابكم إن شكرتم وآمنتم وكان الله شاكرًا عليمًا) النساء: ١٤٧.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.