أغرب مفاجأة هي تلك التي تفاجؤك كلّ يوم!

إذا كان ضيق الوقت هو المسوّغ لتأخّرك في تحصيل ما تريد، فربّما من الأفضل أن تنسى ما تريده، ولا تفكّر فيه مرّةً أخرى؛ فالوقت لن يتّسع أبدًا.

ولا أدري من أين جاءتنا هذه الفكرة الغريبة بضيق الوقت دائمًا. المشكلة ليست في الوقت. المشكلة في استخدامنا لهذا الوقت.

منذ قليل، كان يحدّثني زميل لي عن طموحه في التقدم في مجال معيّن ولكن يمنعه ضيق الوقت. وبعد قليل أخبرني بأنه يقضي ٤ ساعات يوميًا في اللعب بألعاب الفيديو!

وللأسف، كلنا هذا الرجل. لكلّ منا عادات يومية غير نافعة على الإطلاق تستهلك وقتنا بدون أن نشعر بها. ثمّ نتفاجأ أغرب مفاجأة؛ بأنّ الوقت قد انتهى. والأعجب من ذلك، أننا نتفاجأ نفس المفاجأة، كلّ يوم!

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s