عرفتُ مرّة شخصًا مهذّبًا

تذكّرت اليوم أحد زملائي في الكلّيّة، وكان طالبًا خلوقًا هادئًا. يحبّه الجميع. لم يقل لأحد كلمة تؤذيه، ولم يجادل أحدًا بغير داع، ولم يغتب أحدًا، ولم يتأخر عن مهام دراسته أبدًا. لا عجب أنّه كان محبوبًا من كلّ الناس، بغض النظر عن اختلاف الناس الذين يحبونه.

وكان بيننا، كما هو في كلّ وسط من الأوساط، أناس مختلفون شكلًا وخُلُقًا ومزاجًا، ولكنّه كان يتعامل مع الجميع بنفس الطريقة التي تعبّر عنه هو، لا عمّن يتعامل معه. وكان شديد الاحترام للجميع، فكسب احترام الجميع.

أذكر أنّ العقّاد كتب مرّة ما معناه أنّ عليك أن تعامل الناس بأخلاقك لا بأخلاقهم؛ فالناس فيهم الغشّاش والخائن والكاذب، ولو عاملتهم بأخلاقهم لاجتمع فيك ما تفرّق فيهم فصرت أحطّ النّاس.

أيّ واحد سيقرأ هذا الكلام من زملائي في الكلّيّة سيعرف عمّن أتكلّم.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s