إشارة (٢٦)

إمّا أن تختار (أ) أو أن تختار (ب). التردّد لن ينفعك. ولكن، ليست هذه مشكلتنا. مشكلتنا أننا نختار (أ) ثمّ نقضي اليوم كلّه نفكّر في (ب). فلا نستمتع باختيارنا ولا نعطيه حقّه؛ لأننا خائفون جدًا أن نكون قد فوّتنا فرصةً أفضل على الجانب الآخر.

لن تعرف أبدًا ما يمكن أن يحصل على الجانب الآخر. ولن ترَ أبدًا الجانب الآخر على حقيقته وأنت في الجهة المقابلة منه. فقرّر، وتوكّل على الله. ولا تكترث.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s