إشارة (٢٩)

إذا وجدتَ أنّك تتلفّت كثيرًا في الطريق، وتتكرّر انعطافاتك الجانبيّة المؤقتة. سل نفسك: لماذا أسير في هذا الاتجاه؟ لماذا أتلفّت كثيرًا؟ ما هو الاتجاه الذي قد يدفعني إلى المُضيّ قدمًا بحماس، دون الحيود يمينًا أو يسارًا؟

قيل قديمًا: متلفّتٌ لا يصل.


اليوم، لا صوت يعلو فوق صوت أحمد مكّي.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s