نحن لا نأخذ العواقب مأخذ الجدّ

لو كنّا نفعل، لأحجمنا عن كثير ممّا نفعل.

فكّر في آخر موقف أو تصرّف قمت به دون أن تحسب عواقبه، وكانت نتيجته وبالًا عليك، أو على شخص تحبّه. ربّما آخر مرّة أنفقت فيها مالك دون حساب لطارئ قد يحصل، وحصل. ربّما آخر مرّة تفوّهت فيها بكلام لم تزِنْه، ودفعت الثمن. ربّما آخر مرّة تقاضيت فيها رشوة، وفُضح أمرك.

كلّ هذه الأشياء هي أشياء لو تدبّرناها وأدركنا سوء عواقبها لما أقدمنا عليها. ولكنّه نقصُ الإيمان بالعاقبة هو الذي يدفعنا إليها غير مبالين.

فتأمّل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.