نحن لا نختلف عن الآخرين

شعورنا الدائم بالأفضلية؛ شعورنا أننا استثنائيون، أننا لسنا من الجماهير، لسنا ككلّ الناس، قد يجعلنا لا ننتبه للأخطاء التي نقوم بها. أو قد يجعلنا نُقدم بلا استعداد، ونندفع بدون تجهيز المكابح.

ومع وجود المايكروفون بين أناملنا جميعًا، يزداد هذا الشعور بالأفضليّة. ويتغذّى على كل تعليق ومشاركة وعلامة إعجاب نحصل عليها من الإنترنت.

والعجب فعلًا أن يشعر كلّ واحدٍ أنّه الاستثناء، فأين الجماهير إذَن؟

نحتاج أن ننظر إلى الأرقام، وندرك أنّ أغلب الظنّ أننا ضمن الجمهور، ضمن العوام. ربّما يكون لدينا مزيّة ما في جانب ما تجعلنا استثنائيين في هذا الجانب. لكن، حتى لو صحّ هذا، واستطعت أن تكتشف مزيّتك تلك، فما زلت من الجماهير في كلّ الجوانب الأخرى.

بقليل من التركيز، والتأمّل، سنجد أنّنا، في النهاية، لا نختلف كثيرًا عن الآخرين في كثيرٍ من الأمور.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s