العادات تتسرّب إلينا دون أن نشعر

تتغيّرُ عاداتُنا شيئًا فشيئًا، ببطء، نقوم بتصرّفٍ محدد بدون أن نعيره الكثير من الانتباه أوَّل الأمر.

ثمّ يتكرر نفس التصرف عندما تكون الظروف ملائمة له. ثمّ يتحوّل، مرّةً بعد مرّة، إلى عادة.

كأنّ العادة لصٌّ ماكر ، يتسرّب دون أن يحدث صوتًا لكي لا ينتبه إليه أحد، حتّى يتمكّن. لكن، بالطبع، ليس للعادة قصد معيّن أو نيّة. هي فقط تتكوّن عندما يتكرر التصرّف في نفس الظروف مع تكرّر الميل إليه والرغبة فيه.

ينبغي علينا، إذن، أن ننتبه لأفعالنا المتكرّرة، ونرى ما إذا كانت مفيدةً أم لا قبل أن نستمرّ في تكرارها.

هل تُقرّبنا مما نريد؟ هل تبُعدنا عمّا نريد؟ هذا هو السؤال.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s