ستصل لا محالة، لكن، إلى أين؟

كما أشار جِم رون من قبل: فإنّك بعد سنوات خمسٍ، ستصل. والسؤال: إلى أين؟

وأحبّ أن أُشيرَ هنا إلى ملمَحٍ لخطّةِ نموٍّ مستمرّة، تساعدك على الوصول إلى مقام محمودٍ بعد انقضاء المُدّة، المُنقضية لا محالة.

وهو أن تختار أصلًا، تبنيه لَبِنةً لَبِنةً، على مدى الأيّام والشهور، حتّى يصير قصرًا فخمًا.

ومثال الكلام مقالٌ تقرأه يومًا بعد يوم، كلّ يوم، فلا تلبث السنون الخمس تمرّ، حتّى تجد ما يكافئ سبعةَ كتبٍ أو يزيدون. وقِس على ذلك من الأمثلة ما تشاء.

فاختر الطريقَ الذي عليه تسير، والبعيرَ. ولكلٍ وِجهةٌ هوَ مولّيها.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s