حتّى لا ننسى

تحتاج الروح بين الحين والآخر إلى أن تتذكّر قدر النعمة الحالّة بها. ومن طبيعتنا أن نألفَ النعمة وننساها كأنّها ليست فضلًا وكرمًا من الله، ونتوهّم فيها الأبدية، وألّا تبيد أبدًا.

في تلك الأوقات، تكون الروح محتاجة إلى غذائها الذي يذكّرها. قد يكون هذا الغذاء في رحلة جسدية إلى قرية فقيرة، أو إلى ملجأ أيتام، أو مستشفى ٥٧٣٥٧. وقد يكون في رحلة عقليّة يسبح فيها الخيال في فضل الله وكرَمه.

لا يهمّني إن كنتَ غنيًا أو فقيرًا، تعيش في قصر أو في غرفة فوق سطح بناء آيل للسقوط. كلّنا نسبح في نعَم الله. وكفى بهذا الجهاز الذي تقرأ بواسطته نعمة! فطالما معك هذا الجهاز، فأبواب الدنيا مفتوحة أمامك.

ارتحل، وتذكّر.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s