وغضِبتْ منهُ مرّةً فكتَبَ..

فاضتْ منها المعاني كما تفيض على كلّ مُشتاق. وكانتْ بعيدةً عنه ولكنّه يراها بعينَي قلبه عابسة لا تكلّمه ولا تنظر إليه، فكتبَ:

“وَأيُّ طَعْمٍ للحَياةِ إن كانَ مصدرُ الحياةِ في القَلْبِ العاشِقِ مَيْتًا! فجزءٌ مِن حياتِهِ مِن حضرتِها، وجزءٌ مِن بسمتها، وجزءٌ مِن نَظرَتها.. فإِنْ كانت غائبةً عن ناظِرَيه فهذا جزءٌ مَيِّتٌ في قَلبِه، وإن كانت عابسةَ الوَجهِ فهذا موتُ جزئِهِ الثاني، وإن كانت تأبَى أن تَنظُرَ إليهِ فهذا موتُهُ كُلُّه!
فأنَّى لَهُ بعدَ ذلك أن يستطيبَ طعمًا أو أن يرتوي!”

 

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s