دولة إهمائيل هي العدوّ

كانت هذه فكرة أحد رسوم الكاريكاتير في جريدة لا أذكر اسمها الآن. وما أصدقها!

في كلّ مكان أمشي فيه أجدُ آثار الإهمال وقد عطّلت مصالحَ وقطعت سُبُلًا ومزّقت صلات.

وأقربُ مثالٍ إلى واقعنا اليوميّ في مصر هو الشوارع والطرقات. لا تكاد تخلو منطقة من أعمال حفر وترميم للشوارع. إمّا بالوعات وأنظمة صرف للمياه لا تعمل، أو كابلات كهربائيّة تالفة، أو تمهيد غير متقن. حتّى أنّي أتساءلُ كثيرًا من صمَّمَ هذا الشارع؟ كيف صمّمه لتكون بالوعة تصريف المياه أعلى من مستوى الشارع نفسه؟ ولماذا تكون دائمًا في وسط الطريق، وليس على جانبه كما هو منطقيّ؟

الإجابة: الإهمال.

الإهمالُ مكلّفٌ جدًا.
يكلّفك، أولً ما يكلّفك، احترامُك لنفسك وعملك. فإذا كنتَ مهملًا فأنت تفقد متعة رؤية العمل يخرج في أجمل صورة وعلى أكمل وجه. ثمّ يكلّفك وقتًا قد ضاع بلا فائدة تذكر، فإنّ المهمّة المطلوبة لم يتمّ إنجازها. ثمّ يكلّفك وقتًا إضافيًا لإصلاح ما أفسدته في المرّة الأولى. وفي أغلب الأحيان، يكون للإصلاح والاستدراك عواقب ماليّة لا يستهان بها.

قد تقع بعض هذه التكاليف عليك، وقد يضع بعضها على غيرك ممّن اعتمد عليك وارتكن إليك في تنفيذ المهام. ولكنّها، في النهاية، تكاليف لا يمكن إنكارها.

إذن، ما العمل؟ الحلّ هو استحضار الإتقان في كلّ صغيرة وكبيرة. الحلّ هو أن تعمل على أن تقدّم أكثر من المطلوب منك، أن تملأ أكثر من مكانك.

يقول رسول الله صلّى اللهُ عليه وسلّم: “إنّ الله يحبّ إذا عمل أحدكم عملًا أن يتقنه.” (صحّحه الألباني)

 

——

تعديل: أشار لي صديقي بعد قراءته لهذه التدوينة أنّ كلمة “إيل” تعني “الله”، وأنه لا يصح أن ننسب الإهمال إلى الله. ومعه حقّ.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s