الغُرباء

كم نكون ساذجين حين نظنّ أنّ من نعرفهم ليس لديهم سوى حياتهم التي نعرفها.  نغفل أننا عنهم غافلون أكثر الوقت. نفترضُ أننا نعرف عنهم ما يؤهّلنا للحكم عليهم بدقّة، وللتعامل معهم بأنسب طريقة.

لا ننتبه أنّنا لا ننظر إليهم إلّا بعيوننا نحن، فنراهم بألوانِ عدساتِنا.

“وما دام لكلّ امرئ باطن لا يشركه فيه إلّا الغيب وحده، ففي كلّ إنسان تعرفه، إنسانٌ لا تعرفه.”
— مصطفى صادق الرافعي

وهكذا، يكونُ كلُّ قريبٍ غريبًا بمعنًى من المعاني.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s