التمنّي بلا عمل يقتلُ الأحلام

نحلم ونتمنّى ونفكّر في كيف نريد أن نكون بعد سنوات. نراقبُ المشاهير على صفحات الإنترنت، هذا اشترى سيّارة أحلامي، وتلك ارتدت فستان أحلامي، وهؤلاء يمارسون رياضة أحلامي … إلخ. نمصمص شفتينا ونحن نشاهدهم من شاشات الهواتف ونضحك وتسري في جسدنا قشعريرة النّصر. وندمن ذلك الإحساس، فنعود إليه مرارًا في اليوم، وفي كلّ يوم.

وحين نكسب بعض المال، وبدلًا من استثماره فيما قد يحسّن حياتنا فعلًا، نستثمره في ذلك الشعور نفسه، نقوّيه، ونعزّز قدرتنا على الحصول عليه، كيف؟ نشتري هاتفًا أذكى، وأحدث، نشترك في مجلّات الموضة، أو في قناة مسلسلات، أو ننفقه على طعام لا نحتاجه .. نستمتع بفكرة الإنفاق، كنوع من التخدير. نوع من الهرب من مواجهة حالنا الحقيقيّ.

فلنراقب فيم تذهب ساعاتُ أيّامنا ودقائقها، هل نفنيها في التفرّج فقط؟ هل نستغلها في بناء شيء حقيقيّ مفيد؟ هل نستثمر مواردنا في تنمية أنفسنا، أم في مشاهدة أناس ينمّون أنفسهم؟

الأشخاص الاستثنائيّون قليلون جدًا. أولئك الذين تتفرّج عليهم كلّ يوم لم يولدوا في تلك المكانة. أكثرهم عانى حتّى يصل. جدّ واجتهد. واصلوا الليل بالنّهار، وفارقوا أحبابهم, وعانَوا من الوحدة والنقد والسخرية والاستنكار وربّما السبّ  وربّما الحرب.

ونحن نجلس على مقعد وثير، نتفرّج من بعيييييد جدًا، ونقتل أحلامَنا في كلّ دقيقة نقضيها في التمنّي بلا عمل.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s