دعه يذهب

التشبّثُ العنيد بشيء معيّن غالبًا ما يؤخّرك عن الوصول.

تريد خطبة فتاة لا تبادلك نفس الشعور، فتظلّ تطاردها وتراقبها وتلعنها لأنّها لا تحبّك. تريدُ أن تقتنص وظيفة مديرك في العمل، فتكرهه وتكره نفسك لأنّك لا تستطيع الحصول عليها. تريد أن تحتفظ بالماضي، وتفرضه على الحاضر، لكن الحاضر أصبح مختلفًا تمامًا، ولم يعد للماضي مكان هنا. ولكنّك عنيد.

لن يوصلك هذا العناد إلى مكان أفضل أبدًا. ربّما ما عليك فعله هو أن تتخلّى عنه. ربّما إذا استسلمت، وتركته يذهب ويختفي من طموحك وخيالك، تجد أبوابًا قد تفتّحت لك. ربّما هذا التمسّك العنيد هو الذي ضيّع عليك فرصًا كثيرة.

كانت هناك فتاة أخرى، تحبّك، لكنّك أعمى عن كلّ فتاةٍ غير تلك. كانت هناك فرصة أخرى في وظيفة أفضل، أنت تحبّها، ولكنّك أردت أن تثبت لمديرك أنّك أفضل منه، أو لنفسك، فرفضتها لتستمرّ في مطاردة السراب. هناك فرص للنموّ ماثلةٌ أمامك تناديك، ولكنّك متمسّك بالماضي، والذكريات، لا تريد المضيّ قدمًا.

هَوْنًا عليك.

دعه يذهب.

تلفّت حولَك.

ضع وردةً على عتبةِ ذلك الباب المغلق، وبطاقة وداع. احتفظ به في ذاكرتك كما تحتفظ بذكرى من طفولتك. وانمُ. انطلق يمينًا أو يسارًا واطرق الأبواب، عسى أن تنفرج.

 

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s