أيّها الأعمى، افتح عينيك

قلتُ سابقًا، وأعيد للأهمّيّة: الحلّ أمامك. أنت تعرفه بالفعل. لكنّك أعمى.

في كتاب الخيميائي، يحكي لنا باولو كويلو كيف أنّ الكنز كان تحت أقدام البطل منذ البداية. هو فقط لم يكن يرى. كان محتاجًا إلى الرحلة الشاقّة من أجل أن يفتح عينيه.

نحن مررنا برحلةٍ مشابهة من قبل.

لا ينبغي أن نحتاج في كلّ مرّة إلى رحلة. علينا أن نتعلّم من الرّحلات السابقة.

تخلّص من القصّة التي تسبب لك التعاسة. ابدأ قصّة جديدة. جِد زاوية جديدة.

افتح عينيك.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s