ناقش الفعل، وليس الشخص

“أنت أبله.”

“أنتِ مستهترة.”

“أنتم حمقى.”

كلُّ هذه التعليقات تشتمل على انتقاد لشخص الفاعل، لا للفعل الذي ارتكبه. وهذه الشخصنة تضيّع الفكرة التي نحاول مناقشتها.

ينبغي علينا أن ننتبه لصياغتنا لما يضايقنا وأن نناقش الفعل دون الإساءة إلى الفاعل.

هذه التفرقة هي مفتاح النجاح في مناقشة المشكلات بدون أن نجرح من نحبّ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.