لا تَخُن وعدَكَ لنفسك

ماذا لو خان صديقٌ لك وعدَه معك؟ لا بدّ أنّ رصيدَه لديك سيقِلّ.

كم مرّةً خُنت عهدَك لنفسك؟ كم مرّةً خطّطتَ أن تنهيَ كتابًا اليوم، ولم تلتزم؟ كم مرّةً ضبطت المنبّه واستيقظت لتغلقه وتنام؟ كم مرّةً قرّرت أن تبدأ عادةً جديدة، وتكاسلت؟ كم مرّةً قلت ستتوقّف عن هذه العادة، ولم تلتزم؟

كم نفدَ من رصيدك لدى نفسك؟

توقّف عن ذلك الآن. تعلّم ألّا تعدَ نفسَكَ إلا بما تستطيع تنفيذه. وإذا وعدت، إيّاك أن تتنازل. تعامل مع الأمر كأنّ حياتَك تتوقّف عليه. مهما كان صغيرًا.

لأنّ الفكرةَ ليست في الوعد نفسه. الفكرة هي رصيدك أمام نفسك. ثقتك في نفسك أنّك إن وعدت، وفيت. هذا لا يُقدّر بثمن.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s