بريق البداية يزول حتمًا

لا تطلب منه البقاء؛ فهذا غير ممكن. ولا تفقدك فكرةُ زواله جمالَه. لذلك، استمتع به أثناء وجوده.

بريقُ البداية يسمح لك أن تقترب. بدونه، لا شيء ملفت، لا شيء يدفعك للاقتراب.

بريقُ البداية ليس سرابًا يختفي بمجرّد وصولك إليه. هو حقيقة جزئيّة. يزيدُها القربُ كمالًا، فيُظهر ما كان خفيًّا.

بريق البدايةِ، دومًا، ضحيّةُ الإلف.

بريقُ البدايةِ، كأيّ بريق، يسرُّ النّاظرين.

أحبُّ البدايات. ويعجبني بريقُها. أبحث عنه، في مكان جديد، كلّما اختفى من مكان. أستمتع به، ما زال. ولا أنسى أنّ مصيرَه الزّوال.

رأيان حول “بريق البداية يزول حتمًا

  1. يزول وتبقى تلك الحقيقة الجزئية، والتي إذا اقتربت باحثًا عنها تكون ألمع من كل بداية. وتستمتع بامتزاج البريق والانكسار -الجزئي- في تلك اللوحة التي متى نظرت إليها من الزاوية الصحيحة، تر آية من الجمال~

    Liked by 1 person

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s