نحن لا نعطي لأنفسنا ما ننتظره من النّاس

الكلمات التشجيعية.

الإعجاب.

الحبّ.

حتّى الاحترام.

نستيقظ كلَّ يوم من نومنا باحثين عن هذه الأشياء، وغيرها، عند غيرنا. نبحث عن ختم الموافقة منهم، لا من أنفسنا. سلبنا أنفسنا هذه الصفات وأعطيناها لغيرنا، فإمّا أن يمنحها لنا ويكون ذلك، عندنا، دليل على استحقاقنا لها، أو لا يمنحها، ويكون ذلك دليل على نقصانها فينا.

كلّا والله! لا يملك أحدٌ هذه القوّة غيرك. وينبغي على كلّ واحد فينا أن يشجّع نفسَه، ويحبّ نفسه، ويسامح نفسَه، ويحترم نفسَه.

ينبغي أن نهنّئ أنفسنا حين ننجزُ مهمّة. وأن نصفّق ونحتفل ونكافئ أنفسنا.

ينبغي أن نستيقظ كلَّ يوم ونقول لأنفسنا بملئ الفم: صباح الخير. نعم، هو صباح جديد مليء بالخير إن شاء الله.

ينبغي أن نعرف نقاط قوّتنا، وصفاتِنا الفاضلة، وأن نضعها نصب أعيننا ونقول: الحمدلله الذي هدانا لهذه الأخلاق. وأن نجني احترامنا لأنفسنا منها.

ينبغي أن نحبّ أنفسنا ونفهما لنعرف كيف نتعامل معها. ما الذي يحفّزنا؟ وما الذي يثبّط عزيمتنا؟ ماذا يحرّكنا؟ ما هي دوافعنا؟ كأنّك طبيبُك النّفسيّ تحاول اكتشاف ما بداخلك. الطبيبُ لا يحتقر زائريه. فقط يحاول فهمَهم ليستطيع توجيههم.

خلاصةُ القول: لا تنتظر من أحد أن يمدّك بالمعنويات التي تحتاجها. أعطها لنفسك. املُك أنت زمام الأمر.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s