الناس لا يعرفون ما تعرف

لا تتوقّع أن تخبر أحدًا بمعلومة تعلّمتها على مدار سنوات من القراءة والدراسة وأعملتَ عقلك في التحليل والاستنتاج، ثمّ أن يقتنع هو بهذه المعلومة هكذا ببساطة. ثمّ الأدهى من ذلك أن تحكم عليه بالرجعية والدوغمائيّة وقلّة المرونة وعدم تقبّل الآراء المخالفة، أو التخلّف وعدم مواكبة العصر والعلم الجديد.

لقد ظلمته.

من حقّه أن يفكّر في المعلومة ويقارنها بما لديه من علم ومعرفة، ثمّ يختار موضعها من معتقداته. كما فعلت أنت، وكما يفعل كلّ إنسان. إن كنتَ قد خضت تجربة ما أوصلتك لهذا الاستنتاج، فلا تتوقّع أن يؤمن به من لم يخض هذه التجربة. من حقّه أن يجرّب كذلك.

ومحاولة فرض مثل هذه الآراء على من لم يتعرّض لنفس الظروف هي محاولة فيها شيء من الغرور وفيها كثير من الاغترار.

إن أبيت إلّا أن تعلّمه، ابدأ معه الرحلة من البداية. ابدأ من حيثُ هو، لا من حيث أنت الآن. خاطبه على قدر عقله. امشِ معه خطوةً خطوة. شجّعه أن يسأل، وأن يُبديَ اعتراضَه على ما لم يقتنع به. ثمّ، بعد أن تشرح كلّ ما لديك، دعه يقرّر. تمامًا كما قرّرت أنت من قبل.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s