نظرية الكوب

لا يمكنك أن تملأ سوى كوب غير ممتلئ. هذا أمر بديهيّ حينما تفكّر فيه بهذه الطريقة. ولكنّك قد تفاجأ بعدم انتباهنا له في حياتنا اليوميّة، وقراراتنا الهامّة. وسأحاول أن أكون مرتّبًا قدر الإمكان في شرح الفكرة فيما يلي.

لكلّ وضع راهن قوّة تسمّى القصور الذاتي، ومفادها أنّ كلّ شيء يسعى أن يبقى على حالته التي هو عليها. وهذا أحد أسباب التردّد في تغيير العمل الذي لا يجزي، وطلب الطلاق من الزوج الذي يضرب . . . وغيرها.

لكن هناك قوّة أخرى، تؤثّر أيضًا في نفس اتّجاه القصور الذاتي، وهي قوّة الكوب الممتلئ. الوضع الراهن يملأ الفراغ الذي سيحدث لو اختفى، وهذا الفراغ مخيف بالنسبة إلينا، وجهلنا بما يمكن أن يملأ هذا الكوب يخيفنا أكثر. فيزيد هذا من تردّدنا ويبطئ حركتَنا ويعيقنا عن التغيير.

 ولكنّنا نتجاهل، حين نفكّر بطريقة: “طب وهروح فين لو مشيت؟” أنّ الفراغ غير موجود، ولذلك فمن الطبيعي ألّا تجد ما يملؤه. سيظهر ما يملأُ الفراغ فقط حين يكون هناك فراغ.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s