في كلّ مِحنة، درس. ما هو؟

يُقال دائمًا أنّ لكلّ محنةٍ درس. وعادةً ما نظنّ أنّ الدرسَ مُحدّدٌ سَلَفًا، أنّ اللهَ يقصد أن يُرينا شيئًا ما من هذا الابتلاء. ربّما يكون هذا صحيحًا.

يقترح جوردان بيترسُن شيئًا آخر: أنّنا نختارُ الدرسَ الذي نتعلّمه من المحنة. لا شيء محدد سلفًا. احتمالات الدروس كثيرة. وربّما يتعرّض شخصان لنفس المحنة ويخرج كلّ منهما بدرس مختلف، حسب اختياره.

يبدو لي ذلك الأمرٌ مشوّقًا أكثر، أن يكون بيدنا اختيار الدرس.

فكّر في المحنة القريبة التي ربّما تكون قد مرّت بالفعل، أو ليس بعد. ما هو الدرس الذي ستختار الخروجَ به؟

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s