تخصيص المساحات

المساحة التي يمكنُ لعقلنا التركيز عليها في الوقت الواحد ليست كبيرة. في الحقيقة، لا يمكننا التركيز بشكل كامل على شيئين معًا. ولكن دعنا نقول أنّه، من الناحية العملية، يمكننا أن نفعل أكثر من شيء في نفس الوقت، بدرجةٍ ما. ويمكننا أن نفكّر في أكثر من شيء في نفس الوقت، بدرجة ما.

لكن، في النهاية، لا بدّ من تخصيص مساحةً في عقلنا للشيء الذي نفكّر فيه، وهذه المساحة محدودة.

فالأولى، إذن، أن نحتار ما نفكّر به. ينبغي علينا الانتباه إلى ما يشغل بالنا. هل نحن مشغولون بشيء سيفيدنا في حاضرنا ومستقبلنا؟ أم بشيء لا قيمة له؟ هل نشغل بالنا بشيء يؤذينا؟

لا تستغرب. أكثر ما يشغل بالنا عادةً ذكريات أليمة أو مستقبل نخشى وقوعه. ألا يؤذينا هذا التفكير؟

ألا يؤذينا أن نفكر طويلًا في نظرةٍ من شخص مرّ بنا اليوم بدت لنا كأنّها نظرة ازدراء؟

ألا يؤذينا إعادة موقف لم نتصرّف فيه بأفضل طريقة مرارًا وتكرارًا مكرّرين اللوم على أنفسنا في كلّ مرّة؟

لماذا نخصص مساحات من عقلنا لهذه الأمور؟

الجواب: لأنّنا غافلون.

أفلا ننتبه؟!

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s