أدنى الرِّفق

شخصٌ تعرَّض لموقف مُحرج أمامَ النّاس فضحكوا عليه، فأضافوا أذًى على أذى. أما كفاه الحَرَجُ حتّى نزيدُه ضحكًا واستهزاءً!

ضلَّت فتاةٌ تركب حافلةً خاصةً بالعمل توصل الموظّفات إلى بُيوتهنّ ليلًا طريقَ بيتها وتشابهت عليها الشوارع واضطر السائق للعودة من حيث جاء مرّةً أو مرّتين، فتبرّمَت منها زميلاتُها المتعجّلين على العودةِ بسرعة. أما كفاها خوفها حتّى تزيدوها تبرّمًا واستسخافًا؟!

طلبَ رجلٌ عاملًا في شقّته لإصلاح ما كان العاملُ السابقُ أفسدَه، فغطّى العاملُ العيب القديم باستهتار وعادت المشكلة نفسها بعد أيّام. أما كفى صاحبَ الشقّة ما فعله به العاملُ الأول حتّى نزيده تزويرًا؟

هؤلاء -في تلك اللحظات- نُزِعت من قُلوبهم معاني التعاطف، والرِّحمة والرِّفق واللّين. وأدناها ألّا نُضيف أذًى على أذى.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s