طمسُ الهويّة

نتنازلُ عن هويّتنا شيئًا فشيئًا. نتشرّب هويّتهم شيئًا فشيئًا. نحتفل بأعيادهم، ونتقمّص عاداتِهم، ونمارس هواياتهم، ونتعلم في مدارسهم، ونتكلّمُ بلسانهم، ونحفظُ تاريخهم، ونتشبّهُ بلباسهم.

ثمّ لا يُنتظرُ من ذلك إلّا أن نؤمن بمعتقداتهم، وأن نتنكّر لأنفسنا وهويّتنا ولساننا وعاداتنا وتاريخنا. نصبح كالمسوخ؛ لا يُعرف لنا أصل ولا يبين لنا شكل.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s