سَنُّ السّكّين لن يصنع فتّاحةَ عُلَب

هكذا يقول خبير التسويق، سيث جودن. كثيرًا ما ننخرطُ في العمل على زيادة الجهد المبذول أو إطالة الوقت أو المحاولة بشكل أقوى ولا نعير كثيرَ انتباهٍ إلى الطريق الذي نمشيه أصلًا، إلى أين يتّجه؟

هل الاستمرار في هذا الطريق هو السبيل، وكلّ ما علينا فعله هو مواجهة بضع عقبات؟ أم أننا نسير في اتجاه خاطئ أصلًا، ولا يهمّ الجهد المبذول، لن نصل أبدًا؟

هل نحاول صنع فتّاحة علب عن طريق سنّ السّكّين؟

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s