كيف تحبّ أن تكون حياتك الاجتماعية؟

هناك مَن يعيش حياةً اجتماعية شعارها: أنا أستحقّ. وهناك من يعيش حياةً اجتماعية شعارها: النّاس تستحقّ.

أنا أستحقّ أن أُحتَرَم. أنا أستحقّ أن أنفّذ ما أريد. أنا أستحقّ أن أرتاح. أنا أستحقّ أن أنفق مالي على نفسي وملذّاتي. أنا أستحقّ أن أذهب إلى المطعم الذي أحبّه. أنا أستحقّ ….

أو،

النّاس تستحقّ أن تحترم. الناس تستحق تنفيذ رغباتها. الناس تستحق الراحة. الناس تستحق الذهاب إلى المطعم الذي يحبّونه….

الحياةُ الأولى تؤدّي إلى أحد طريقين، كلاهما خاسر: إمّا الجحود والأنانية، وإمّا العدل. العلاقاتُ الاجتماعية المُستدامة لا تقوم على العدل؛ لأنّ الإنسان ظلوم بطبعه، غضوب، ناقص؛ فتجدُ في كلّ إنسانٍ تحبّه إنسانًا لا تحبّه، وفي كلّ إنسانٍ أكرمك إنسانًا ظلمك. العلاقات الاجتماعية المستدامة تقوم على الفَضل.

تقومُ على الرحمة، والعفو، والكرم، والتجاوز عن أخطاء الآخرين. تقوم على النّظر بعين الآخر، وتفضيل رغباته على رغباتنا.

والعجيب أنّك لا يمكنك أن تحتجّ بقولك: ولمَ لا يفعلون هم ذلك؟ لأنّ هذا السؤال بحدّ ذاته تفكير بالطريقة الأولى، الأنانيّة.

فاختر أيّ حياة اجتماعية تريد.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s