العذر الوحيد المقبول: لا أريد

كثير من النّاس لا يريد تغيير مشكلاته. لا يريد تغيير واقعه الذي يعتبره، هو نفسه، مؤسفًا. فتراه يشكو، ولا يحرّكُ ساكنًا. يسألك: أين الطريق؟ فتشير إليه: ها هنا… فيختلق أعذارًا. لا أستطيع، الطريق طويل، ليس لديّ طاقة، لا أعرف كيف، لا وقت… إلخ.

كلُّ ذلك كذب!

السبب الوحيد هو أنه لا يريد. لم يقرّر بعد.

السبب الوحيد هو أنّه، لسببٍ ما، يحبُّ وضعَه الذي يعبّر عن استيائه منه دائمًا. هذا الوضع جزء من شخصيّته، بل جزء من هويّته. لن يستطيع التعرّف على نفسه إذا تغيّر. وما أصعبَ أن يغيّر الإنسانُ ما تعوَّده وألِفه زمنًا طويلًا!

كفى!

فلنتّخذ القرار. فلنغيّر القصّة التي نحكيها لأنفسنا.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s