العُزلة تؤدّي إلى الاكتئاب

الإنسان كائن اجتماعيّ، مهما قال عكس ذلك.

سمعتُ في حلقة من حلقات بودكاست “مختبر السعادة” The Happiness Lab أنّ من أسباب سعادة الإنسان أن يجد  رفقاء يتحدّث معهم، حتّى لو قال هذا الإنسان عن نفسه أنّه انطوائيّ، ولا يحب مخالطة الناس.

وُجد مثلًا أن مَن يركبون المواصلات ويبدأون بالكلام مع مَن يجلس بجانبهم يشعرون بسعادة أكبر بعد انتهاء الرحلة ممّن يقضي الطريق صامتًا لا يكلّم أحدًا، حتّى لو كان هؤلاء الناس، قبل بداية الرحلة، يقولون أنّهم يريدون أن يقضوها بمفردهم.

وجدتُ أنني أكون أكثر سعادة في الأيام التي تسمح لي بمخالطة أناس أحبّهم أو يعجبني تفكيرهم أو لديّ فضول لأعرف المزيد عنهم. أمّا الأيّام التي تغيب فيها مخالطتي بأحد هؤلاء، لاحظتُ فيها أنني قد أكون سريع الغضب، أو قليل الحركة والحماس.

فتّش في نفسك. هل تشعر بالاكتئاب أو بوادره؟

هل تشعر بالعزلة؟

على الأرجح، ستجد أنّ الإجابتَين متطابقتان، إمّا كلاهما نعم، أو كلاهما لا.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s