بِمَ تحدّث نفسَك؟

نرسمُ حياتَنا بالكلمات التي نختار استخدامها. سواء تفوّهنا بها أو تردّد صداها في عقولنا مرارًا وتكرارًا.

كلمات التذمّر، والتأفّف والتعبير عن الضِّيق .. وكلمات الامتنان والحمد والتفكّر .. أيّهما تستخدم أكثر؟

كلمات إعجاب وتشجيع وحثّ على التعلّم والتقدّم .. أم كلمات محبطة متشائمة تثبّط الهمّة والعزيمة .. أيّهما تستخدم حين تحدّث نفسَك؟

إذا كانَت أحد طرق تحسين حياتنا هي مجرّد تغيير التعبيرات التي نستخدمها بيننا وبين أنفسنا، فما أسهل هذا التغيير! لدينا قدرة مطلقة على التحكّم به، ولا نحتاج إلى أيّ ظروف خارجيّة.

أعلم أنّ ذلك لن يحلّ كلّ مشاكلك، وعلى الأغلب، لن يؤثّر في ظروفك الخارجيّة قريبًا .. لكنّك، إن استطعت إصلاح جزء، ولو يسير، فلم لا نتعجّل إصلاحه؟ ثمّ نفعل ذلك مع عشرين جزء صغير آخرين حتّى تنصلح حياتُنا كلّها.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s