نحن بحاجة إليك

تشيع بيننا مقولة “وهي جات على دي؟!”، نُحقّر من العمل وكأنّه لا أثرَ له. وما أدراك ما أثر هذا العمل؟

أنقل لكم عن أحمد الشقيري قوله: اللحظة قد تغيّر يومك، ويومك قد يغيّر حياتك، وحياتُك قد تغيّر العالَم.

نعم. اللحظة الواحدة قد يكون لها أثر في تغيير حياتك كلّها. ألا تذكر؟

ألا تذكر تلك اللحظة الفارقة التي أدّت لما أنت فيه الآن؟ قد تكون اليوم في أسوأ حالاتك، وإذا أنعمت النظر تعرف أنّ رحلة السقوط بدأت بلحظة.

وربّما أنت في أَوج نجاحك وقمّة سعادتك. ورحلة صعودك قد بدأت بلحظة أيضًا. في تلك اللحظة، كان هناك شخصٌ ما، هو القَشّةُ الأخيرة التي قسمت ظهر البعير. هو الشرارةُ التي أشعلت الوقود بداخلك.

مَن يدري؟ ربّما تكونُ أنت شرارةً تشعل وقود أحدهم. إذا ظهرت في الوقت المناسب.

لا تبخل علينا. نحن بحاجة إليك.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s