منتهى الضآلة

شهدتُ بالأمس حدَثًا شعرتُ معه بمنتهى الضآلة. وأرى أنّه مهم للإنسان أن يتعرّض لما يشعره بضآلته من حين لحين، وقايةً من الغرور.

هذا الحدَث هو حفل توزيع الجوائز على صنّاع الأمل في العالَم العربي.

وممّا لفتَ نظري أيضًا أن راعي الحفل، الشيخ محمّد بن راشد آل مكتوم، لم يتكلّم سوى جملتين في الحفل بأكمله. وتذكّرتُ أيّام كنتُ أرعى حفلات على مستوى الكلّيّة وكم تحدّثتُ فيها، وضحكت بيني وبين نفسي.

قال أحد صنّاع الأمل وهو على المسرح المهيب: هذا ما أعدّه البشر للبشر، فماذا عمّا أعدّه ربّ البشر؟! ما أصدق مقالتك يا دكتور!

حدَث مليء بالكرم والعطاء والبذل والمعروف .. حدَث تهتزّ له القلوب .. شاهد من هنا.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s