الرّاعي والرّعيّة

يُقال أنّ عُمرَ بن الخطّاب كان يبكي حسرةً على دابّة في العراق تتعثّر فيسأله اللهُ عنها.

نذكر كلّ شيء في هذه القصّة وننسى أنّ اللهَ هو مَن يسأل، وليس العباد. مصادرةُ حقّ الله في حساب النّاس شيء مؤسف. نحاسب بعضنا بعضًا بالظّنّ، ويحاسبنا الله باليقين. نظلم بعضنا بعضًا، ويحكم العدلُ بالعدل.

التفريق بين ما هو ظنّي وما هو يقينيّ أمرٌ نحتاج إليه بشدّة.

مَن التزم برعيّته فقد أفلح.

فالكلّ راع والكلّ مسؤول عن رعيّته، لا عن غيرهم.

اللهمّ رحمتك.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s