ترك السبب يحسم المسألة

قد نأخذ بالأسباب، ونجتهد، ولا نُوفّق لما أردنا. هذه طبيعة الحياة. ليس كلّ ما يرجوه المرء يُدركه. ولكن تبقى احتمالية الفوز قائمة ما دمنا نسعى.

لو توقّفنا عن السّعي، وتركنا الأسباب لم نأخذ بشيء منها، تكون الخسارة حتميّة.

نحن بين أمرَين: الأخذ بالسبب والرجاء في الفوز، أو ترك السبب تمامًا واختيار الخسارة. مشكلة الطريق الثاني أنّنا لن نعرف أبدًا ماذا لو كنّا أخذنا بالأسباب. سيظلّ السؤال يطاردنا مدى الحياة. وتطاردنا أوهام وخيالات تتعلّق بمسارنا لو اخترنا الطريق الآخر.

ومشكلة الطريق الأوّل أنّ به احتمالات. والإنسان يخشى الاحتمالات. يقينُ الخسارة خيرٌ لنا من احتمال وقوعها. فلا خوف مع اليقين. واحتمال الخسارة يفزعنا.

فلنكن شُجعانًا، فلا شيء يفزع المرء أكثر من أن يرى نفسه جبانًا.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s