البحث وراء أوّل خيار

كثيرًا ما يكون أوّل ما يخطر ببالنا خيارٌ سيّء. ولكنّ عقولنا كسولة. بمجرّد وصولها لخيار ما، أيًا كان، تتمسّك به بحثًا عن الرّاحة من تعب التفكير في خيار جديد.

وهكذا كثيرًا ما نبحث عن نصيحة ما فيقدّمها لنا النّاصح في دقائق معدودة، دون أن يبذل جهدًا في التفكير في بدائل ممكنة، ربّما تكون أفضل من “أوّل ما خطر بالبال”. وكثيرًا ما نقع مع أنفسنا ضحيّة هذا الانحياز ذاته؛ انحياز التأطير الضيّق.

ويصبح البحث وراء الخيار الأوّل، مع أنفسنا أو مع الآخرين، نوعًا من الكرَم. كرم في الوقت والمشاعر.

ومَن عاش كريمًا، لا يموت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s