هل تضيف إلى رصيدك أم تنقص منه؟

في كلّ مرّة نتواصل فيها مع النّاس، إمّا أنّنا نضيف إلى رصيدنا لديهم، أو ننقص منه. تمامًا كرصيد الحساب البنكيّ، إمّا أن نودع مالًا أو نسحبه.

إذا كان تعاملنا مع النّاس محدود بوقت معلوم، يسهُل أن نتحكّم في أنفسنا بما يكفي لنتعمّد دائمًا أن نضيف إلى رصيدنا معهم، ونحاول ألّا ننقص منه شيئًا. أمّا إذا كنّا، مثلًا نسكن معهم، أو نخالطهم يوميًا في العمل لساعات طويلة، فمن الصّعب أن نتحكّم في أنفسنا بشكل كامل.

ربّما تقع منّا هفوات لا نقصدها تنقص من رصيدنا عندهم. وربّما نتّخذ إجراءات وقرارات لا يوافقوننا عليها، فينقص بذلك بعض رصيدنا لديهم. لكنّ الكريمَ مَن كان رصيده موجبًا، في أيّ وقت من الأوقات. يضيف دائمًا، ولا ينقص إلّا غير عامد، وعلى فترات متباعدة.

الكريمُ يَقِظٌ دائمًا لاحتياجات الآخرين، وهذا هو سرُّ زيادة رصيده عندهم.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s