إنّما القرار قصّة نحكيها

نحكي لأنفسنا قصّةَ أنّ النّاس لو عرفوا بآخر الأخبار، سينتشر فزع لا داعي له، فنُخفي عنهم ما حصل، إلى أن يشاء الله.

نحكي لأنفسنا قصّةَ أنّنا ربّما لا نجد وظيفة أخرى، والظروف صعبة، ومَن يدري ماذا يخبّئ الغد؟ فنتحمّل عملًا لا نرضاه، إلى أن يشاء الله.

نحكي لأنفسنا أنّ هذا الزّوج عصبيّ المزاج، حادّ اللسان، ولكنّه طيّب، ويعرف الله! فنتحمّل ذلّ المزاج السيّء واللسان السليط، إلى أن يشاء الله.

ماذا لو حكينا قصّة مختلفة؟ ماذا لو واجهنا أنفسنا بالواقع الذي نواريه؟ ماذا لو وثقنا بالله وأحسنّا به الظّنّ، أنّ ما عنده لا ينفد، وأنّه كريم، وأنّه لن يتخلّى عنّا لأنّنا اخترنا الكرامةَ والكرَم؟

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s