الكرمُ طريق من اتّجاهَين

لا أقصدُ أنّ كلا الطّرَفَين يعطيان. وإنّما أنّهما يستقبلان معًا نتائج هذا الكرَم.

طلبَ أستاذٌ جامعيّ من تلاميذه أن يعملوا على مساعدة شخص آخر وقضاء وقت وجهد معه إذا شعروا أنّهم لا طاقة لهم للقيام بأعمالهم هم. وتعجّب الطلّاب من ذلك واعترضوا أنّه لو لم يكن لديهم طاقة ليعملوا على مشروعاتهم هم، فمن أين لهم بالطّاقة ليعملوا مع غيرهم ويساعدوه! ولكن دهشتهم كانت أشدّ حين نفّذوا ما طلب منهم الأستاذ.

فعلى عكس ما توقّعوا، انتهوا من هذه التجربة يشعرون بالحيويّة والنشاط. فكانت نتيجة مساعدتهم غيرهم أنّهم كافأوا أنفسهم.

الكرمُ ليس تضحيةً من الكريم بنفسِه أو وقته أو مالِه في سبيل الآخرين فقط. الكرمُ ليس طريقًا من اتّجاه واحد. الكريمُ يكافئ نفسَه بكرَمِه كما يُكافئ غيره. كالمُتبسّم في وجه النّاس، يضيف إلى وجوههم البسمة، وكلّ بسمة يراها تغذّي شعورَه بالسّعادة.

لا عجَبَ أن التبسّم في وجه النّاس من الصّدقة. فكلُّ صدقةٍ تزيد في المتصدّق والمتصدّق عليه على السّواء.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s